حول مرفق المجتمع المدني للبحر الأبيض المتوسط ​​(CSFM)

تصور مجتمع مدني أكثر ارتباطًا: مخطط مرفق المجتمع المدني للبحر الأبيض المتوسط ​​(CSFM)

جسر الحوارات عبر البحر الأبيض المتوسط ​​يقف مرفق المجتمع المدني للبحر الأبيض المتوسط ​​(CSFM) كشهادة على التزام الاتحاد الأوروبي بتعزيز ديمقراطية شاملة وحيوية ومشاركة عبر الجوار الجنوبي. من خلال CSFM، ليس الحوار الهيكلي مع المجتمع المدني والاتحاد الأوروبي والسلطات الحكومية مجرد طموح بل واقع ملموس، انطلق في رحلة منذ عام 2013 وتجدد في عام 2023 لتعميق هذه المحادثات.

أساس للحوار الهيكلي في جوهره، تهدف CSFM إلى دعم الاتحاد الأوروبي ومنظمات المجتمع المدني (CSOs) في جهودهم الحوارية التعاونية. من خلال توفير التنسيق الفني وتسهيل التآزر وتقديم الدعم المنهجي، يعزز CSFM فعالية الحوارات الإقليمية، مما يجعل كل محادثة تساهم في التغيير المعنوي. تجذر هذه المبادرة فلسفتها في الاعتقاد بأن الحوار الهيكلي هو مفتاح التصدي للتحديات المعقدة التي تواجه المجتمعات عبر البحر الأبيض المتوسط.

جوهر الحوار الهيكلي الحوار الهيكلي، كما تصوره الاتحاد الأوروبي، هو نهج شامل للتفاعل مع أصحاب المصلحة بطريقة مخططة ومنتظمة وشفافة. إنه يتجاوز مجرد استشارات لإنشاء منصة للمجتمع المدني للتأثير على السياسات والبرامج، استغلال مجموعة متنوعة من الأصوات من المستويات المحلية إلى الوطنية. يعزز هذا الحوار اتصالًا ذهابيًا، يستند إلى المصالح المتبادلة ويضمن متابعة مع تقديم مواصلات مستمرة.

قيمة المشاركة يؤكد CSFM على الدور الحيوي الذي يلعبه المجتمع المدني في صدى مخاوف المواطنين وتعزيز القيم الديمقراطية. بالنسبة للمجتمع المدني، تقدم هذه العملية فرصة فريدة لتعزيز قدرتهم على العمل والمشاركة، والتواصل مع نظرائهم عبر المنطقة، وتعزيز الحكم التعاوني. وعلاوة على ذلك، يعمل كوسيلة قوية للدعوة إلى المجال العام والحريات الأساسية، متماشيًا مع القيم الأساسية التي تؤيدها الاتحاد الأوروبي.

من يقود الحوار؟ هذه المشاركة المشتركة تشمل مشاركة من الجهات الفاعلة الرئيسية في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل والخدمة الخارجية الأوروبية، بالإضافة إلى ممثلين عن 10 دول شريكة. لقد أنشأ الاتحاد الأوروبي أيضًا اتفاقيات شراكة إطارية مع ست منظمات المجتمع المدني النشطة في البحر الأبيض المتوسط، مما يضمن تمثيلًا واسعًا وشاملاً في عملية الحوار.

الأهداف والتنفيذ يحدد CSFM أهدافًا واضحة لتحديد نقاط الدخول للمجتمع المدني للتأثير على سياسات وبرامج الاتحاد الأوروبي، وتعزيز العلاقات المفتوحة بين مؤسسات الاتحاد الأوروبي والمجتمع المدني، وخلق شبكة من الجهات ذات الخبرة ذات الصلة. تدور التنفيذ حول دورات سنوية تتضمن ندوات عبر الإنترنت ذات مواضيع محددة، ومجموعات عمل، ومشاركات وطنية، ومنتدى المجتمع المدني، كل منها مصمم لبناء تدريجيًا مجتمع متماسك للممارسة.